مــنــتـديات البــــــاحــث الأفـضــــــل
مرحبا بك زائرنا الكريم في منتدياتك "الباحث الأفضل". ندعـــــوك للتسجيل والانضمام لأسرة "الباحث الأفضل" والمساهمة بآرائك. فحضورك دعم لنا وقيمة مضافة لمنتدياتنا.



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
إعلاناتكم هنا
المواضيع الأخيرة
» ديوان امرئ القيس
الثلاثاء أبريل 28, 2015 2:49 pm من طرف عبدالجبار

» alwasila lkobra
الثلاثاء يناير 20, 2015 2:52 pm من طرف زائر

» إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ
الجمعة فبراير 28, 2014 10:07 am من طرف ابراهيم عثمان

» نــــورســــيـــدنا رســــول الله
الأربعاء فبراير 26, 2014 9:29 pm من طرف ابراهيم عثمان

» فضل الصلاة على حضرة سيدنا رسول الله
الثلاثاء فبراير 25, 2014 9:29 pm من طرف ابراهيم عثمان

» بشائر المحبين
الأحد فبراير 23, 2014 9:15 pm من طرف ابراهيم عثمان

» الاعجاز العلمى لسماع القرأن الكريم
الخميس فبراير 20, 2014 10:38 am من طرف ابراهيم عثمان

» الصدقة
السبت فبراير 15, 2014 8:50 pm من طرف ابراهيم عثمان

» الصيام المسنون
الأربعاء فبراير 12, 2014 10:51 pm من طرف ابراهيم عثمان

» لغة وفصاحته صلى الله علسة وسلم
الجمعة فبراير 07, 2014 9:45 pm من طرف ابراهيم عثمان

» نصائح لاجتياز الامتحان
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:57 pm من طرف مصطفى نبوي

» المراجعة الفعالة
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:55 pm من طرف مصطفى نبوي

» الأيام الوطنية والعربية والدولية
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:45 pm من طرف مصطفى نبوي

» النظام الداخلي للمؤسسة
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:43 pm من طرف مصطفى نبوي

» ورقة تعريفية ببعض القواعد الإملائية
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:41 pm من طرف مصطفى نبوي

» ميثاق الفصل الدراسي
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:39 pm من طرف مصطفى نبوي

» الأولى باك علوم دروس+تمارين(تتمة)+ملخصات ذ.محمد شركي:مفتش اللغة العربية+الإمتحان الجهوي مع التصحيح (منقو)
السبت مايو 18, 2013 4:08 pm من طرف المدير العام

» تواريخ مباريات ولوج المراكز الجهوية للتربية و التكوين للموسم 2013/2014
السبت مايو 18, 2013 3:46 pm من طرف المدير العام

» مجموعة قصائد رائعة لمحمود درويش
الإثنين مايو 13, 2013 6:34 am من طرف المدير العام

» عاجل :النقابات التعليمية بزاكورة تدين الاقتطاعات من اجور الشغيلة و تدعو الشغيلة التعليمية الى سحب ارصدتها من البنوك جماعيا و تدعو الفروع النقابية الى الوحدة و التنسيق و تقرر خوض اضراب لمدة 48 ساعة ايام 15 و 16 ماي 2013
الأحد مايو 12, 2013 10:17 am من طرف المدير العام



شاطر | 
 

 الانتظار في المسرح العراق (حيدر عبد الله ألشطري) أنموذجاً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المــدير العام منشئ المنتدى
المــدير العام         منشئ المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1009
نقاط : 2828
تاريخ التسجيل : 29/11/2011
العمر : 7
الموقع : http://albahito.alafdal.net

مُساهمةموضوع: الانتظار في المسرح العراق (حيدر عبد الله ألشطري) أنموذجاً   الإثنين أبريل 23, 2012 4:53 pm

الانتظار في المسرح العراق

(حيدر عبد الله ألشطري) أنموذجاً




الانتظار تلك هي الكلمة التي أخذت حيزاً كبيراً في نصوص كتابنا المسرحيين
العراقيين حيث أن الكثير من الكتاب كتبوا عن الانتظار وكانت نصوصهم تختلف
الواحد عن الأخر بالرؤى والأفكار فهناك من كتب عن انتظار المخلص وأبدع في
هذا المجال الكاتب المسرحي المبدع (حيدر عبد الله ألشطري) حيث كتب مسرحية
(في انتظار هاملت) و(لا وجه للشجر) و(الذي يأتي وداعاً) و(هطولاً نحو خريف
قادم).

تحدث لنا الأستاذ حيدر عبد الله ألشطري عن الانتظار وطرحُ لهذا الموضع في أكثر من عمل مسرحي.

يعتبر الانتظار ثيمة عالمية كونية عند طرحها تستطيع إن تناقش من خلالها
قضايا في غاية الأهمية وتشغل بال الكثير من المفكرين ..وقد اشتغل على هذه
القضية الكثير منهم وقد شغلت بال الكثيرين أيضا .

وبما إن المسرح الوعاء الذي يستوعب القضايا الكبيرة والمهمة في حياة
الإنسان لذلك من الأمور المهمة التي تناولها ويتناولها هو الانتظار وكل ما
يتعلق بهذه الموضوعة المثيرة...

ولكن وبعد اكتمال أدواتنا المعرفية والفكرية اتضح لنا أنها تجارب إننا
بحاجة إلى طرح موضوعي لهذه الفكرة من خلال تجربتنا الخاصة وأفكارنا التي
تميزنا و أطروحاتنا إلي تعبر عنا كمسلمين أو كعرب أو كشرقيين أو أي انتماء
آخر غير الانتماء الغربي بكل همومه وأماله وتطلعاته .



ويضيف عن مسؤوليته كمسرحي



من هنا ومن باب المسؤولية وجدت لزاما علي كمسرحي إن اشتغل وفق هذه الرؤى أي
إن أناقش فكرة الانتظار بمنظور فكري موجه للنخبة وهذه النخبة لا تعني فقط
العرب أو المسلمين أو الشرقيين وإنما كل المعنيين بالهم الإنساني وذلك لان
العالمية تنطلق من المحلية كما يقولون وهذا ما يميز إعمال المبدع نجيب
محفوظ .

لذلك ارتأيت إن اسعي للبحث كثيرا في هذا المضمار لعلي أتوصل إلى نتائج قد
تلامس الحقيقة في شيء وتكفيني المحاولة وغير ذلك متروك لأراء النقاد
والمتتبعين .



وجاءت أطروحات هذهِ الإعمال وفق ما أفاده الأستاذ ألشطري كالأتي

1-مسرحية هطولا نحو خريف قادم (المنشورة في المجلد الأول للمسرح العربي دار نون للنشر في القاهرة 2010).

حاولت في هذا النص إن أتناول موضوعة الانتظار من خلال علاقة المنتظر(بكسر
الظاء)والمنتظر(بفتح الظاء) وهل سيبقى الأول متقاعسا حتى يأتي الثاني ...؟
وعندما لآياتي على سبيل الفرض ماذا يفعل الأول ....؟وهكذا تنساب مجموعة
التساؤلات التي قد تؤدي إلى الوصول إلى الخروج من الأزمة وخاصة عندما يسعى
الأول إلى إيجاد طرق الخلاص عن طريق البحث عن الأول بشتى الطرق والوسائل
وفي كل الأماكن والأزمنة

2-مسرحية الذي يأتي وداعا (قدمت في مهرجان كربلاء للمسرح التجريبي الثاني2008).

كتب هذا النص برؤية جديدة ومغايرة مفادها ماذا لو كان المنتظر(بفتح الظاء)
لا يجلب معه الخلاص والسعادة ولم يكن بمستوى مسؤولية انتظاره وهل سيكتفي
الأخر بذلك ويستسلم لهذا القدر المشؤوم أم يستمر في بحثه عن الخلاص أي
المنتظر ثم من الذي قال إن هذا الذي قد أتى هو من كنا بانتظاره ومن هنا
ومع كل هذه المثيرات قد نخلص إلى البحث عن المواصفات الحقيقية للمنتظر وان
لا نتوهم بغيرها .

3- مسرحية لا وجه للشجر (شاركت في مهرجان الشباب المسرحي بكربلاءسنة2008 وحصلت على جائزة لجنة التحكيم).

وتناقش هذه المسرحية فكرة الخلاص واليأس من وصول المخلص(المنتظر) تلك
الفكرة التي لا يوجد من يبرر لها حيث إن الوصول حقيقة إلهية لابد منها
ولابد من التأكيد عليها .

وهكذا نصل إلى حقيقية الانتظار الحق من خلال الإيمان به كل الإيمان .

4-مسرحية في انتظار هاملت((قدمت في مهرجان الشباب في ذي قار سنة 2009 وحصلت على المركز الأول).

واعتبر هذا النص من أكثر نصوصي جرأة في الطرح والأسلوب والمعالجة الدرامية
وذلك عندما تم طرح شخصية هاملت الشكسبيرية ولأول مرة على المسرح باعتباره
شخصية منتظرة(بفتح الظاء) وتلك تجربة حديثة وجريئة ومن ثم محاولة الربط
بينه وبين انتظار غودو وبعد ذلك تحديد ملامح انتظار جديدة مبنية على أسس
عقائدية تستمد معالمها من طروحات ذات خصوصية محلية وذلك بعقد مقارنة وخلق
صراع فكري بين الاثنين من الممكن إن ينتهي بانتصار كل الأفكار التي تفهم
بصورة واعية كينونة وجود الإنسان وعدم عبثية هذا الوجود ...



وتأثر الكثير من كتابنا في نتاج الكاتب المسرحي صموئيل بكيت وخصوصاً
مسرحية(في انتظار غودو) التي قدم عشرات المرات على المسارح العراقية وفي
كليات الفنون الجملية ومعاهد الفنون الجميلة

والتي أصحبت مثال حي لموضوع الانتظار وجاء هذا النتاج الغزير عن الانتظار
لعدة أسباب منها نتيجة الوضع المأساوي الذي عاشه العراق في مرات عديدة من
تاريخه ومنها دعوة الكتاب الذين يهمهم الأمر التغير.



علي ألعبادي
منقول




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albahito.alafdal.net
 
الانتظار في المسرح العراق (حيدر عبد الله ألشطري) أنموذجاً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتـديات البــــــاحــث الأفـضــــــل  :: الباحث الأدبـــــــي واللســــاني :: . :: .-
انتقل الى: