مــنــتـديات البــــــاحــث الأفـضــــــل
مرحبا بك زائرنا الكريم في منتدياتك "الباحث الأفضل". ندعـــــوك للتسجيل والانضمام لأسرة "الباحث الأفضل" والمساهمة بآرائك. فحضورك دعم لنا وقيمة مضافة لمنتدياتنا.



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
إعلاناتكم هنا
المواضيع الأخيرة
» ديوان امرئ القيس
الثلاثاء أبريل 28, 2015 2:49 pm من طرف عبدالجبار

» alwasila lkobra
الثلاثاء يناير 20, 2015 2:52 pm من طرف زائر

» إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ
الجمعة فبراير 28, 2014 10:07 am من طرف ابراهيم عثمان

» نــــورســــيـــدنا رســــول الله
الأربعاء فبراير 26, 2014 9:29 pm من طرف ابراهيم عثمان

» فضل الصلاة على حضرة سيدنا رسول الله
الثلاثاء فبراير 25, 2014 9:29 pm من طرف ابراهيم عثمان

» بشائر المحبين
الأحد فبراير 23, 2014 9:15 pm من طرف ابراهيم عثمان

» الاعجاز العلمى لسماع القرأن الكريم
الخميس فبراير 20, 2014 10:38 am من طرف ابراهيم عثمان

» الصدقة
السبت فبراير 15, 2014 8:50 pm من طرف ابراهيم عثمان

» الصيام المسنون
الأربعاء فبراير 12, 2014 10:51 pm من طرف ابراهيم عثمان

» لغة وفصاحته صلى الله علسة وسلم
الجمعة فبراير 07, 2014 9:45 pm من طرف ابراهيم عثمان

» نصائح لاجتياز الامتحان
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:57 pm من طرف مصطفى نبوي

» المراجعة الفعالة
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:55 pm من طرف مصطفى نبوي

» الأيام الوطنية والعربية والدولية
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:45 pm من طرف مصطفى نبوي

» النظام الداخلي للمؤسسة
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:43 pm من طرف مصطفى نبوي

» ورقة تعريفية ببعض القواعد الإملائية
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:41 pm من طرف مصطفى نبوي

» ميثاق الفصل الدراسي
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:39 pm من طرف مصطفى نبوي

» الأولى باك علوم دروس+تمارين(تتمة)+ملخصات ذ.محمد شركي:مفتش اللغة العربية+الإمتحان الجهوي مع التصحيح (منقو)
السبت مايو 18, 2013 4:08 pm من طرف المدير العام

» تواريخ مباريات ولوج المراكز الجهوية للتربية و التكوين للموسم 2013/2014
السبت مايو 18, 2013 3:46 pm من طرف المدير العام

» مجموعة قصائد رائعة لمحمود درويش
الإثنين مايو 13, 2013 6:34 am من طرف المدير العام

» عاجل :النقابات التعليمية بزاكورة تدين الاقتطاعات من اجور الشغيلة و تدعو الشغيلة التعليمية الى سحب ارصدتها من البنوك جماعيا و تدعو الفروع النقابية الى الوحدة و التنسيق و تقرر خوض اضراب لمدة 48 ساعة ايام 15 و 16 ماي 2013
الأحد مايو 12, 2013 10:17 am من طرف المدير العام



شاطر | 
 

 في العلاقة بين النص والعقل.. أصول الفقه نموذجًا!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المــدير العام منشئ المنتدى
المــدير العام         منشئ المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1009
نقاط : 2828
تاريخ التسجيل : 29/11/2011
العمر : 5
الموقع : http://albahito.alafdal.net

مُساهمةموضوع: في العلاقة بين النص والعقل.. أصول الفقه نموذجًا!   الثلاثاء مارس 13, 2012 3:33 pm

في العلاقة بين النص والعقل.. أصول الفقه نموذجًا!









لقد عُني علم أصول الفقه أول ما عُني بإيضاح مصادر التشريع الإسلامي، وعلى رأسها: القرآن الكريم والسنة النبويَّة.

والركيزة الأساسية للتصديق بهذين المصدرين المقدسين هي (ركيزة إيمانية)..
وعلم أصول الفقه اقترب من هذا (المجال الإيماني) بـ(منهج عقلي) يتعلق
(بالثبوت).. والثبوت مسألة معرفية, فالقرآن الكريم ثابت بطريق “التواتر”،
والتواتر هو ما ينقله جماعة يستحيل تواطؤهم على كذب, وهذا منهج عقلي أشد
صرامة من “المعرفة الاجتماعية” – التي يقول الناس بها الآن – التي تصل
للفرد منا ويصدق بها من غير أن يختبر بنفسه أدلَّة صوابها و/أو ثبوتها،
مكتفيًا بأنها تنتقل إليه من مصادر شتى.



ثم أجرت علوم المنهج – أصول الفقه وعلوم الحديث – معايير (التحقيق العقلي)
على أحاديث السنة النبويَّة المطهَّرة التي لا تتوافر لثبوتها درجة
التواتر؛ من حيث (الضبط) و(التحقيق) بمنهج أكثر صرامة في نسقها العقلي من
أساليب تحقيق الوقائع التاريخيَّة، بل من كافة أساليب التحقيق التي عرفها
البشر على امتداد تاريخ الإنسانيَّة.. وهنا نلحظ أنَّ النصوص الأساسيَّة
هذه، وهي إيمانيَّة في التصديق بها، قد صارت عقليَّة في ثبوتها (أي قد
تخللها العقل من هذا الوجه المعرفي)، ثم بدأ هذا التخلل يفرض سلطانه –
الشرعي – على ما يتلو هذين المصدرين من مصادر أخرى.. فمن المعروف أنَّ
النصوص – بمجرَّد الارتكان إلى ظواهرها – محدودة, سواء نصوص القرآن الكريم
أو نصوص السنة النبويَّة المطهَّرة، فتفتَّقت أذهان العلماء عن مصادر أخرى
فرعيَّة – استنبطوها من مقرَّرات الكتاب والسنة – تعمل كآليَّات معينة على
استخراج الأحكام من نصوص الوحي.. وفي غالب هذه “المصادر- الآليات” – بل في
جميعها – نلمس دورًا ناميًا وفعالاً للعقل في تفاعله مع الواقع المعيش(1).



فـ”القياس” مثلاً، وهو منهج عقلي معرفي – مستمد من أصول التشريع الإسلامي –
يتعلَّق بإدراك وجه الشبه الفعال بين الظواهر التي وردت فيها أحكام في
القرآن أو السنة، والظواهر التي لم ترد فيها أحكام فيهما.. والمهم هنا هو
المنهج المعرفي الذي وُضع لإدراك الشبه الفعال، وهو منهج يُعمِل الاستقراءَ
لإدراك خواص الظواهر التي تعتبر “علة” للحكم، أي سببًا له، وهو ما يسمى
بـ”المناط”. وهنا نلحظ وجوه تجريبٍ واستقراءٍ وملاحظةٍ، ثم استخلاصٍ للصفةِ
العلةِ وبلوغٍ للمشتَرَكِ الحاكمِ لما يمكن أن نعتبره متماثلاً.


و”الاستصحاب”، وهو منهج عقلي معرفي – مستمد من أصول التشريع الإسلامي –
ومؤداه هو بقاء الحال على ما كان حتى يقوم دليل يغيّره، فهو يتعلق
“بالإدراك” البشري للواقع، ومؤداه أنَّه عند التيقن من وجود أمرٍ ما، فنحن
نتصرَّف على أساس أنَّه موجود بعد ذلك حتى يتبيَّن لنا أنَّ ثمة تغييرًا أو
تعديلاً حدث. وما ثبت باليقين من ذلك لا يزول إلا بيقينٍ مُغاير.
و”الاستصلاح” أو المصالح المرسلة، وهو منهج عقلي معرفي – مستمد من أصول
التشريع الإسلامي – وحاصله هو التصدي المباشر للواقع الحادث والعمل بما فيه
مصلحة الناس، وذلك فيما ليس فيه أمرٌ أو نهي ديني ورد بالقرآن أو السنة.
والنظر في هذا الشأن يكون بملاحظة أنَّ كل الأوامر والنواهي الدينيَّة إنما
قُررت من الله سبحانه لنفع الناس ولإصلاح شؤونهم.
والفقه الإسلامي – كما هو معلوم – يقوم على نوعين من المبادئ:

مبادئ مستقاة من الوحي: قرآنا وسنة, باعتبارها – أي هذه المبادئ – مجسدةً للشريعة مقاصدًا وضوابطًا.


مبادئ مستمدة من الخبرة التاريخية: لما تفيده في تعيين آليات تحقيق المقاصد وإعمال الضوابط.
وكلا الأمرين يتدخل فيه العقل (بمعنى أنَّ للعقل في تلك الأمور عملاً
يؤديه) بشكل كبير؛ بدءًا بفهم الوحي قرآنًا وسنة، ومرورًا باستلهام المبادئ
المستمدة من الخبرة التاريخيَّة (العلميَّة والعمليَّة، النظريَّة
والتطبيقيَّة، الأكاديميَّة والواقعيَّة) لتحقيق المقاصد وإعمال الضوابط.

وإنَّما قصدت سوق الأمثلة للأساليب والمناهج التي يتفاعل بها الفكر الديني
(بنصوصه الثابتة)، مع مناهج إعمال العقل من ناحية، ومع أساليب التعرّف على
الواقع ومناهجه من ناحيةٍ أخرى.. وذلك كله ينفي قطعًا توهّم وجود إشكاليَّة
في العلاقة بين (النَّص) و(العقل)، بل يؤكد أنَّ للعقل أهميَّة كبرى في
التعميق التأسيسي والتأصيلي والتفريعي للفقه الإسلامي(2).



أرأيتَ منزلة العقل والتعقّل والتفكّر والتدبّر في دين الله، إنها واللهِ لعظيمة !



وأما من يضع (العقل) ندًا (لله) تعالى، فهو (مُؤَلِّهٌ لعقله) لا (مطيعٌ لربه) ! ولا أعلم لماذا آمن بالله أصلاً ؟!



نعم، «العقل» مَلَكَة من أعظم ملكات الإنسان، ونعمة من أعظم نعم الله
سبحانه وتعالى عليه، لكنه على عظمته وضرورته – ككل ملكات الإنسان – «نسبي»
الإدراك، ولذلك، فإنَّ الاعتماد عليه وحده – دون «الوحي»، الذي هو علم الله
المطلق والكلّي والمحيط – يقف بالإنسان عند «النسبي» و«الظني»، اللذين هما
غاية الاجتهاد الإنساني، ويحرم الإنسان من «اليقين» الذي سبيله العلم
الإلهي ونبأ السماء العظيم.



وأزيد على ذلك فأقول: إنَّ من نعم الله علينا أنْ جعلَ العقل هو الذي يدرك
بنفسه عجزَه وقصورَه عن إدراك بعض – أو أكثر – ما حوله (ذواتًا أو
ماهيّات)، وبذلك عرفنا عجز العقل بالعقل نفسه، فكان هذا أشد إقناعًا وألزمَ
حجةً.. نعم، إنَّ العقل هو الذي يكشف الحقيقة، ولكنَّها – في كثيرٍ من
الأحيان – حقيقة نسبيَّة مقيَّدة بظروفِ الزَّمان والمكان.



العقل، على عظمته وضرورته، إنما قصاراه – في كثير من الأحيان، بل في أغلب
الأحيان – أنْ يدرك الأعراض والظواهر والخصائص والآثار، أما إدراك الكُنه
واليقين فسبيله الإيمان والعلم الإلهي الكلي والمطلق والمحيط (3).. ولذلك
اختُص المنهاج الإسلامي في المعرفة بتزامل وتكامل آيات الله في كتابيه:
كتاب الوحي المسطور وكتاب الكون المنظور.. واختل هذا التوازن في معارف
الحضارات التي أخذت بشقٍّ منهما دون الآخر؛ فغرق البعض في «الماديَّة»
وحدها، واستغرق البعض في «الباطنيَّة» دون سواها!(4).



نعم، العقل مناط التكليف، وغير العاقل لا ينال شرف التكليف من الله تعالى؛
إذ التكليف لا يكون إلا لمن أمكنه علم الحق والعمل به، ومعرفة الباطل
واجتنابه، وهذا لا يمكن إلا من أهل العقول.



نعم، العقل هو إحدى الضروريات، أو الكليَّات، التي لا قوام للحياة ولا استقرار لها بدون حفظها.



نعم، لقد أرسل الله تعالى رسله وأنزل كتبه لإبلاغ الناس دينه الحق، مبيّنًا
لهم بالحجج والبراهين أنَّ ذلك الدين حق، وأنَّ ما خالفه باطل، ملجئًا
عقول البشر جميعًا – بتلك الحجج والبراهين – إلى التسليم الاختياري بأنَّ
دين الله حق، وأنَّه الهُدى والرّشاد، وأنَّه جالب لمصالحهم في الدارين،
واقٍ لهم من المفاسد فيهما.. فأقام الله قضيَّة الإيمان – وهي رأس القضايا –
على الحجّة والبيّنة التي يدركها العقل – دون سواه – بالتأمل والتفكر
والتدبر!



نعم، كل ذلك لا ننازع فيه، بل ونجهر به، فمقامُ العقل في الإسلام مقامٌ لا
يخطئه البصر ولا تخطئه البصيرة؛ وكيف لا نجهر به، بل أن ننازع فيه، والقرآن
الكريم لا يذكر العقل إلا في مقام التَّعظيم والتنبيه إلى وجوب العمل به
والرجوع إليه، ولا تأتى الإشارة إليه عارضة ولا مقتضبة في سياق الآية، بل
هي تأتي في كل موضع من مواضعها مؤكَّدة جازمة باللفظ والدلالة، وتتكرر في
كل معرض من معارض الأمر والنّهي التي يحث فيها المؤمن على تحكيم عقله، أو
يُلام فيها المنكر على إهمال عقله وقبول الحجر عليه؛ قال تعالى: “ولا
تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا
بالحق ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون” (الأنعام: 151).. “يا أهل الكتاب لم
تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون”
(آل عمران: 65)..



إذن الغاية من وجود العقل أن يدل الإنسان ويعرفه على الطريق السليم، ويفرق
به بين الحق والباطل، ويقيم به الأمور، وهو حجة على الإنسان يوم القيامة..
وإلا فكيف سيحاسبنا الله إن كان العقل ليس بحجة؟!؛ فالإسلام قد جعل العقل
مناط التكليف، أي جوهر إنسانيَّة الإنسان.. والقرآن وهو المعجز لم يأت
ليدهش العقل، فيشله عن التفكير كحال المعجزات الماديَّة، وإنما جاء معجزة
عقليَّة، تحتكم إلى العقل في فهمه وتدبره، وفي استنباط الأحكام من نصوصه،
والتمييز بين المحكم والمتشابه في آياته، بل لقد جعل القرآن الكريم من
البراهين العقلية السبيل للبرهنة على وجود الخالق، وعلى الخلق في هذا
الوجود؛ فالمنهاج القرآني يقدم الإيمان بوجود الخالق الواحد على الإيمان
بالنقل وبالرسالة التي حملت إلى الناس هذا النقل، وذلك لأنَّ الإيمان بصدق
النقل متوقف على الإيمان بصدق الرسول، والإيمان بصدق الرسول متوقف على
الإيمان بوجود من أرسل هذا الرسول، فلا بد من الإيمان أولاً بوجود الخالق،
الذي بعث الرسول، وأنزل عليه الكتاب.. وطريق ذلك هو العقل، الذي يتدبر
المصنوعات فيؤمن بالصانع القدير لهذه المصنوعات .. و”ربنا عرفوه بالعقل”
كما يقول الناس جميعًا!!



كيف لا نجهر بذلك، وآيات القرآن الكريم التي تحضّ على العقل والتعقّل تبلغ
“49 آية”, أمَّا الآيات التي تتحدث عن “اللُّب” بمعنى “عقل وجوهر الإنسان”
فهي “16 آية”, كما يتحدث القرآن عن “النُّهي” بمعنى العقل في آيتين، وعن
الفكر والتفكّر في “18 آية”, ويذكر الفقه والتفقه بمعنى العقل والتعقل في
“20 موضعًا”, ويأتي العقل بمعنى التدبر في أربع آيات، وبمعنى الاعتبار في
سبع آيات, أما الآيات التي تحض على الحكمة فهي “19 آية”, ويذكر القلب كأداة
للفقه والعقل في “132 موضع”, ناهيك عن آيات العلم والتعلم والعلماء التي
تبلغ في القرآن أكثر من “800 آية”, وبهذا يتَّضح – بمجرّد دليل الإحصاء لا
غير – لكل مَنْ له عقل أنَّ النقل الإسلامي – وهو الشرع الإلهي – هو الداعي
للتعقل والتدبر والتفقه والتعلم، وأنَّ العقل الإنساني هو أداة فقه الشرع،
وشرط ومناط التدين بهذا الشرع الإلهي.



كلّ ذلك أجهر به وزيادة؛ فلا أثر للشرع من دون العقل، ولكني أجهر كذلك
بأنَّه لا غِنى للعقل عن الشرع – وخاصة فيما لا يستقل العقل بإدراكه من
أمور الغيب وأحكام الدين – لأنَّ العقل مهما بلغ من العظمة والتألق في
الحكمة والإبداع هو ملكة من ملكات الإنسان، وكل ملكات الإنسان – بحكم
“الخبرة التاريخية” و”المعاصِرة”؛ أعني بحكم “الاستقراء” و”الواقع” – هي
نسبيَّّة الإدراك والقدرات؛ تجهل اليوم ما تعلمه غدًا، وما يقصر عنه عقل
الواحد يبلغه عقل الآخر(5).



ونُذَكِّر في الختام بالقول البليغ لعلمائنا – والذي ركبتُهُ من أقوال
الغزالي وابن تيمية وابن خلدون والشاطبي، على الترتيب –: “مثال العقل:
البصرُ السليم عن الآفات والآذاء، ومثال الشرع: الشمسُ المنتشرة الضياء؛
فالعقل مع الشرع نورٌ على نور.. العقل شرطٌ في معرفة العلوم وكمال وصلاح
الأعمال، وبه يكمل العلم والعمل، والأحوال الحاصلة مع عدم العقل ناقصة،
والأقوال المخالفة للعقل – أعني قَطْعِيَّهُ – باطلة.. العقلُ ميزانٌ صحيح،
وأحكامه القطعيةُ يقينيةٌ لا كذب فيها، غير أنَّك لا تطمع أن تزِن به كل
ما وراء طوره, أو أن تعلم به ما يفوق حدود معرفته؛ فللعقول في إدراكها حدود
تنتهي إليها لا تتعداها؛ إذ ليس للعقل سبيلٌ إلى إدراك كل مطلوب“(6).



وبهذا البيان نؤسس لـ (عقلانيّتنا المؤمنة)، وندفن إلى الأبد (صيحات عبيد
التنوير الغربي) التي تقول: “لا سلطان على العقل إلا للعقل وحده دون
سواه!“.



ــــــــــــــــــــــــــــــــ



(*) باحث إسلامي.



ملامح البنية الأساسية للتفكير الإسلامي، أستاذنا وشيخنا الجليل المستشار/ طارق البشري، موقع إسلام أون لاين، 5/ 9/ 2004م.


نفس المرجع السابق.
إنَّ عقل رسول الله صلى الله عليه وسلم أكمل العقول على الإطلاق، وقد أخبر
سبحانه أنه قبل الوحي لم يكن يدري الإيمان كما لم يكن يدري الكتاب؛ فقال
تعالى: “وكذلك أوحينا إليك روحًا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا
الإيمان ولكن جعلناه نورًا نهدي به من نشاء من عبادنا” (الشورى 52) وقال
تعالى: “ألم يجدك يتيمًا فآوى ووجدك ضالاً فهدى” (الضحى: 7).. فإذا كان
أعقل خلق الله على الإطلاق إنَّما حصل له الهُدى بالوحي – مصداقًا لقوله
تعالى: “قل إنْ ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي”
(سبأ: 50) – فكيف يحصل لغيره من ذوي العقول الاهتداء إلى حقائق الإيمان
والغيب – إذ تصوُّرُ ماهيتها وكنهها فوق طاقة البشر – بمجرَّد عقولهم دون
نصوص الوحي. نعم، مجرد إثبات وجود قوَّة خفيَّّة موجِدَةٍ وحاكمة ومديرة
للكون قضيةٌ يمكن البرهنة عليها بطريق عقلي صرف، ولكن أين هذا من تصور
تفاصيل حقائق وماهيَّات الإيمان والغيب؟!. اهـ بتصرّف – زيادةً وحذفًا
وتعديلاً وتحويرًا – من كلمة لابن القيم.
مستفاد بتصرّف – زيادةً وحذفًا وتعديلاً وتحويرًا – من حوار مطوَّل مع أستاذنا وشيخنا الجليل د. محمد عمارة.
نفس الهامش السابق. وفي فقه الاجتهاد والتجديد – دراسة تأصيليَّة
تطبيقيَّة، يحيى رضا جاد، تقديم د. محمد عمارة، (ص 135، 167) ، ط 1 ، 2010م
، دار السلام – الأزهر/القاهرة.
إحياء علوم الدين للغزالي، ومجموع الفتاوى لابن تيمية، والمقدمة لابن خلدون، والموافقات للشاطبي.
------------------------------------
يحيى رضا جاد




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albahito.alafdal.net
 
في العلاقة بين النص والعقل.. أصول الفقه نموذجًا!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتـديات البــــــاحــث الأفـضــــــل  :: فضاء مجموعة الشباب الباحثين :: . :: نفحات مكتوبة-
انتقل الى: