مــنــتـديات البــــــاحــث الأفـضــــــل
مرحبا بك زائرنا الكريم في منتدياتك "الباحث الأفضل". ندعـــــوك للتسجيل والانضمام لأسرة "الباحث الأفضل" والمساهمة بآرائك. فحضورك دعم لنا وقيمة مضافة لمنتدياتنا.



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
إعلاناتكم هنا
المواضيع الأخيرة
» ديوان امرئ القيس
الثلاثاء أبريل 28, 2015 2:49 pm من طرف عبدالجبار

» alwasila lkobra
الثلاثاء يناير 20, 2015 2:52 pm من طرف زائر

» إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ
الجمعة فبراير 28, 2014 10:07 am من طرف ابراهيم عثمان

» نــــورســــيـــدنا رســــول الله
الأربعاء فبراير 26, 2014 9:29 pm من طرف ابراهيم عثمان

» فضل الصلاة على حضرة سيدنا رسول الله
الثلاثاء فبراير 25, 2014 9:29 pm من طرف ابراهيم عثمان

» بشائر المحبين
الأحد فبراير 23, 2014 9:15 pm من طرف ابراهيم عثمان

» الاعجاز العلمى لسماع القرأن الكريم
الخميس فبراير 20, 2014 10:38 am من طرف ابراهيم عثمان

» الصدقة
السبت فبراير 15, 2014 8:50 pm من طرف ابراهيم عثمان

» الصيام المسنون
الأربعاء فبراير 12, 2014 10:51 pm من طرف ابراهيم عثمان

» لغة وفصاحته صلى الله علسة وسلم
الجمعة فبراير 07, 2014 9:45 pm من طرف ابراهيم عثمان

» نصائح لاجتياز الامتحان
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:57 pm من طرف مصطفى نبوي

» المراجعة الفعالة
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:55 pm من طرف مصطفى نبوي

» الأيام الوطنية والعربية والدولية
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:45 pm من طرف مصطفى نبوي

» النظام الداخلي للمؤسسة
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:43 pm من طرف مصطفى نبوي

» ورقة تعريفية ببعض القواعد الإملائية
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:41 pm من طرف مصطفى نبوي

» ميثاق الفصل الدراسي
الأحد سبتمبر 22, 2013 3:39 pm من طرف مصطفى نبوي

» الأولى باك علوم دروس+تمارين(تتمة)+ملخصات ذ.محمد شركي:مفتش اللغة العربية+الإمتحان الجهوي مع التصحيح (منقو)
السبت مايو 18, 2013 4:08 pm من طرف المدير العام

» تواريخ مباريات ولوج المراكز الجهوية للتربية و التكوين للموسم 2013/2014
السبت مايو 18, 2013 3:46 pm من طرف المدير العام

» مجموعة قصائد رائعة لمحمود درويش
الإثنين مايو 13, 2013 6:34 am من طرف المدير العام

» عاجل :النقابات التعليمية بزاكورة تدين الاقتطاعات من اجور الشغيلة و تدعو الشغيلة التعليمية الى سحب ارصدتها من البنوك جماعيا و تدعو الفروع النقابية الى الوحدة و التنسيق و تقرر خوض اضراب لمدة 48 ساعة ايام 15 و 16 ماي 2013
الأحد مايو 12, 2013 10:17 am من طرف المدير العام



شاطر | 
 

 التعريب ضرورة لمواجهة السيطرة الفكرية الموجهة في ظل العولمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المــدير العام منشئ المنتدى
المــدير العام         منشئ المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1009
نقاط : 2828
تاريخ التسجيل : 29/11/2011
العمر : 7
الموقع : http://albahito.alafdal.net

مُساهمةموضوع: التعريب ضرورة لمواجهة السيطرة الفكرية الموجهة في ظل العولمة   الثلاثاء مارس 13, 2012 2:51 pm

التعريب ضرورة لمواجهة السيطرة الفكرية الموجهة في ظل العولمة



تواجِه حركة التعريب تعثُّرًا ومُعارضة شديدة من قِبَل كثيرٍ
من الأكاديميين، بل مِن بعض الرُّواد الثقافيين أيضًا، وهناك صِلة وثيقة
بين هذا التخاذل الأكاديمي في شأْن اللغة العربية، وآفة التلقِّي السلبي
التي تسود طُرق تعليمنا، فما الذي يمنع من أنْ يتمَّ التدريس باللغة الأم؛
لترسيخ الفَهم وتأصيل المفاهيم، ويستكمل الطالب بنفسه معرفته من خلال
المراجع الأجنبيَّة؛ ليجمع بذلك بين الْحُسنيين، ولا شكَّ أن ضرورة التعريب
أمرٌ يفرضه منطقُ الأمور في عصر انفجار المعرفة التي لا يُمكن حصرُها فيما
يُلقنه المدرِّس في قاعات الدَّرْس، أو يُودعه بمذكراته المطبوعة، يهدي
الدكتور "نبيل علي" تحيَّاته إلى رُواد تعريب التعليم من السوريين، وإلى
الأطباء السوريين الذين تلقَّوا تعليمهم الجامعي باللغة العربيَّة، والذين
تفوَّقوا على كثيرٍ من أقرانهم العرب ممن تلقَّوا تعليمهم باللغات
الأجنبية، وذلك في الاختبارات التي عليهم اجتيازُها للامتحان بالدراسات
العليا في الجامعات الأوروبية والأمريكية.

ومن المتوقَّع بعد العولَمة أن تحدثَ فجوةٌ حادَّة بين اللغة العربية ولغات
العالَم المتقدِّم؛ فجوة في التنظير، فجوة في المعاجم، فجوة في تعليم
اللغة وتعلُّمها، فجوة في استخدام اللعة وتوثيقها، وفجوة في معالجة اللغة
وترجمتها آليًّا، ورُبَّما يؤدي ذلك إلى انتكاس نُظم التعليم والارتداد إلى
اللغات الأجنبية التي تسابق عهْدنا.



ومن المتوقَّع أن ندفعَ كلفة باهظة لرسوم الملكية الفكريَّة فيما يخصُّ الفهرسة وتعريب برامج الكمبيوتر، وترجمة الكتب العلميَّة.



وستتفاقَم تبعيَّتنا الفكرية والإبداعية والتكنولوجيَّة من المعمار حتى
النقد الأدبي، ومن مناهج التربية، حتى تعريب البرامج، وتطوير برامجنا
التعليمية والترفيهيَّة.



العلم في الغرب طابع الحياة اليومية، يرضعه الطفلُ مع حليب أُمِّه،
ويتلقَّاه في البيت، والشارع، والملعب، والملهى، والصحافة اليوميَّة؛ نتيجة
لحركات الترجمة في كلِّ الدول الأوروبية، وفي الغرب نجدُ رجالَ العلم
والأدب والصحافة والسياسة، ورجال التجارة والصناعة والفلاحة والأعمال
الحرَّة، ورَبَّات البيوت، نجد كلاًّ من هؤلاء له من العلم المعاصر نصيبٌ
يتلقاه في الكتب المترجَمة المبسطة، والنشرات والصحف والإذاعة والتلفزيون،
بلغات خُبراء عارفين يفهمون ما يقولون.



أحدثُ الابتكارات العلمية والتكنولوجية نجدُ الحديث عنها وعمَّا يُنتظر مِن
أثرٍ لها على لسان العام والخاص؛ نتيجة الاهتمام بالترجمة، وأصبح من قِيَم
الحياة في العالَم المتقدِّم أنَّ المرءَ المثقَّف ينبغي أن يكونَ
مُلِمًّا بما يجري في حقول العلم من مستجدات نظرية وتطبيقية، ينقلها إليه
المترجمون من لغات أخرى إلى لُغته، وأهم من هذا كلِّه أنَّ العالَم
المتقدِّم يعيش عصرَ صراعٍ من أجْل الحياة، أداته النافذة الغالبة هي
العلم، ومن أجْل ذلك صارَ العلمُ في أوروبا - كالماء والهواء والغذاء -
ضرورة من ضروريات الحياة، ورُكنًا من أركانها الهامَّة، وسلاحًا من أسلحتها
الماضية.



إنَّ إسرائيل تستخدم اللغة العبريَّة في جميع المجالات العلمية، وتنقل
إليها جميع العلوم، وتأتي إسرائيل في المرتبة الثانية بعد الدانمارك في
معدَّل نشْر الكتب بالنسبة لعدد السكان، وذلك علاوة على حركة ترجمة هائلة
إلى العبريَّة من الإنجليزية والروسية، والألمانية والفرنسية، والإسبانية
والبولندية، والعربية بالطبع، وتُولِي إسرائيل اهتمامًا بالغًا خاصًّا
بالترجمة الآلية، وتُبدي اهتمامًا خاصًّا بتطبيقات المعالجة الآليَّة للغات
الإنسانية بواسطة الكمبيوتر، وعلى رأْسها العبرية، ويأتي على قائمة هذه
التطبيقات نُظم الترجمة الآلية، ووصَل الأمرُ إلى حدِّ أنْ تقدَّمَتْ
إسرائيل إلى منظمة الوحدة الأوروبية؛ لتطوير نُظم الترجمة الآلية من لغات
دول السوق المشتركة إلى العبريَّة لا العربيَّة، وهي يُمكن أن تستغلَّ في
تنفيذ مُخَططها هذا العربَ الفلسطينيين المقيمين داخل إسرائيل.



يقول الدكتور نبيل علي: "ما تلك الأرقام الهزليَّة للغاية لإنتاجنا في مجال
الترجمة مع كوننا مستوردين للعلم أصلاً لا منتجين له؟ فإجمالي ما يترجمه
العالَم العربي سنويًّا في حدود 200 كتاب، أقل من خُمس ما تترجمه اليونان،
والإجمالي التراكمي لكلِّ ما ترجمناه منذ عصر المأمون إلى الآن في حدود
10000 عشرة آلاف كتاب، وهو يساوي ما تترجمه إسبانيا في عامٍ واحد".



وتترجم مصر - أكثر الدول العربية مكانة بإمكانيات المترجمين - مائةَ كتابٍ
في العام، مقابل 25 ألف كتاب يترجمها اليونانيون، و18 ألف كتاب يترجمها
الأتراك، وتترجم مصر كتابًا واحدًا مقابل 1700 كتاب يترجمها اليابانيون،
وهل ثَمَّة صلة بين هذا الانكماش المعرض في نقْل فكر الآخرين، بعد أنْ
عجَزْنا نحن عن إنتاجه وبين غياب حرية الفكر لَدَينا، ولا يَسعني القول
سوى: صَدِّق أو لا تُصَدِّق!



• المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم، قامَ به مستشرق ألماني.



• والمعجم المفهرس للأحاديث النبوية، قام به مستشرق فرنسي، وترجمة ألفاظ القرآن الكريم إلى الفرنسيَّة قامَ بها مستشرق فرنسي.



وهناك مركز للدراسات الشرقية في "بطرسبورج" "ليننجراد سابقًا"، يقوم بدراسة وبحث علاقة النصِّ القرآني بالشعر الجاهلي.



سوريا وتعريب العلوم:


وقد تَمَّ تعريبُ الكثير من الكتب الطبية في جامعة "دمشق" على أيدي بعض
عباقرة اللغة العربيَّة من الأطباء، أمثال: الدكاترة حمدي خياط، مرشد خاطر،
والكواكبي، وحسني سبح، ولا شكَّ أنَّ الْجُهد العظيم الذي قاموا به من
أجْل اختيار المصطلحات الطبيَّة من دور اللغة العربيَّة؛ لتواكب المصطلحات
العصرية الحديثة، ومن كُتب ومَخطوطات الأطباء العرب، أمثال: الرازي، وابن
سينا، والزهراوي، وابن النفيس، إضافة للمصطلحات العلمية الثابتة والمتعارَف
عليها؛ حيث أُبْقِيَتْ كما هي، وهي قليلة.

والملاحَظ أنَّ هذه المصطلحات العربية اشتُقتْ بالدرجة الأولى من القرآن
الكريم المليء بالكثير من الأمور الصحيَّة والطبية، وقسم اشْتُقَّ من
المخطوطات الطبية العربية، والقسم الباقي من قواميس اللغة، مثل: لسان
العرب، والقاموس المحيط، ومختار الصحاح، والمصباح المنير، وجميعها أقرَّها
مَجمع اللغة العربية.



وفي العالَم العربي ما يزيد على 40 كلية طب، وتُدَرِّس الطب بلغات مختلفة،
منها: 220 كلية تدرس باللغة الأجنبية في مصر، والسودان، والعراق،
والسعودية، والأردن، وليبيا، والكويت، واليمن، والإمارات، وثلاث كليات تدرس
بالعربية في سوريا، وواحدة تدرس باللغة الإنجليزية والفرنسية وهي لبنان،
و5 كليات تدرس بالفرنسيَّة في الجزائر والمغرب وتونس، وواحدة بالإيطالية
وهي الصومال.



الترجمة همزة الوصْل بين الثقافات والحضارات، وأعظم الوسائل للتواصُل بين
الثقافات، لقد أصبحَ التعريب موقفًا مضادًّا للسيطرة الفكرية التي تقوم بها
العولَمة الموجَّهة، وأنَّ قضيَّة الترجمة واستخدام اللغة العربية -
لتعليم الهندسة والطب والمواد العلمية - قضيَّة من قضايا الأمة العربية مع
بداية القرن الحادي والعشرين.



إنَّ اتصالنا بالحضارة الغربية، وَسعينا إلى تعريب ما نستطيع، أمرٌ تفرضه
الضرورة؛ وذلك لحاجتنا إلى العلم والتكنولوجيا، ولا سيَّما أنَّ سِمَة
العصر السرعة والتقدُّم في كلِّ المجالات، ولا خلاف اليوم على أنَّ اللغة
العربية هي أقوى عوامل الوحدة والتضامُن، وأنها من أغْنَى اللغات وأوسعها
اشتقاقًا وأوفرها تعبيرًا، وقد حقَّقتْ عملية التعريب في سوريا حالة من
الاستقرار، وإنْ لَم تحقِّق جميع الآمال المعلَّقة عليها؛ يقول العقاد: "في
حروف وألفاظ العربية واشتقاقاتها من كمال ومرونة، ما يصعدان بها درجات فوق
اللاتينيَّة، إن اللغة العربية تمتلِك طاقات توليديَّة غير مُحددة من
الخصب والامتلاء والثراء، والحيوية والفاعلية والخلق، ومن لِينٍ وطَراوة،
وجَزَالة ودِقَّة، وسلاسة وعُذوبة، يُمكن أن تمدَّنا بكلِّ ما نحتاجه من
مضامين ومعانٍ جديدة لكلِّ فروع التعليم.



ولقد نجحتْ دولة الكويت في تشجيع الترجمة إلى العربية بسلسلة عالَم
المعرفة، ونشْر الأعمال الإبداعية المؤلَّفة في العلوم الطبيعية والفيزياء
والكيمياء، والبيولوجيا والفلك والرياضيات، والمطلوب اليوم إنشاءُ مؤسَّسة
عربية مختصة تشرِف على كلِّ أعمال الترجمة في الأقطار العربية كافة، وأنْ
تهتمَّ بالترجمة كنشاط يحتاج إلى رعاية وتنسيق، وتخطيط وتنظيم، وغزارة
علميَّة عالية؛ لنقْل أحدث المؤلَّفات في مجال العلوم والتكنولوجيا في عصر
العولمة والكمبيوتر، ووسائط المعلومات، وهذا أمرٍ تحتِّمه الظروف؛ لكي
نواكِبَ ظروف العولَمة وآليَّات السوق.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albahito.alafdal.net
 
التعريب ضرورة لمواجهة السيطرة الفكرية الموجهة في ظل العولمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتـديات البــــــاحــث الأفـضــــــل  :: الباحث الأدبـــــــي واللســــاني :: . :: .-
انتقل الى: